Header Ads

أخر المواضيع
recent

دعت إلى وضع قانون لحماية الأديان رابطة حقوق الإنسان: الأحمدية تهدد الجزائر وتستغلّ 5 وسائل للإنتشار


حذرت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، من خطر الطائفة الأحمدية، مؤكدة أنها "باتت تنخر المجتمع الجزائري، من خلال زرع معتقدات خاطئة في عقول الشباب ولاسيما المعوزين والفقراء".

وأوردت الرابطة في تقرير، الأربعاء، معنون بـ"الأحمدية تهدد الجزائر"، خمس وسائل أساسية تتخذها الأحمدية للانتشار وهي "عدم معرفة الأتباع الجدد بهذا الفكر إلا بعد فوات الأوان، هشاشة المؤسسة الدينية الذي تتميز بخطاب مضطرب وتقليدي جعلها تضعف أمام خطر يحدق بالإسلام، الفقر والحاجة للمال، أغلبية معتنقي هذا الفكر من الجهلة والأميين والإغراءات".
وأوردت الرابطة، أن "الأحمديين يستهدفون في الجزائر المناطق النائية والأرياف، حيث يعمدون إلى إغراء الجزائريين بالمال والسيارات وبعض الامتيازات باعتراف سكان تلك المناطق التي كانوا أتباعا لهذه الطائفة، كما يستعملون منشورات مبسطة في دعوتهم".
واعتبرت الرابطة الجزائرية، التحريض على الإساءة إلى الأديان من أكثر الأمور تهديدا للسلم والأمن الدولي، وأن أي مساس بها، أو تحقيرها، يعد خطا أحمر لا ينبغي تخطيه، خاصة وان الكثير من مجتمعات العالم تعتبر الهوية الدينية من أهم الهويات الإنسانية ويجب أن تحترم وتحتل دورا مركزيا في الحياة اليومية لأفرادها.
وأكدت الرابطة أن "الدعوة إلى وضع قانون لحماية الأديان، ليس القصد منه الحد من حرية الاعتقاد، وإنما الغاية منه محاربة التحريض على الكراهية وتعزيز الحوار بين أتباع الأديان والثقافات لتحسين التفاهم وتقدير أوجه الشبه والاختلال، وتعزيز الاحترام والتسامح تجاه آراء معتقدات الآخر مع المحافظة على تعزيز واحترام التنوع الثقافي والديني التي تتفق مع قواعد ومعايير حقوق الإنسان".

Aucun commentaire: