Header Ads

أخر المواضيع
recent

اعترف بمشاريع تواجه صعوبات.. زمالي لـ"الشروق": "أونساج" لن تسكت عن "السرّاق" و2000 مستفيد متابعون قضائيا


كشف مراد زمالي، المدير العام لوكالة دعم وتشغيل الشباب "أونساج" على هامش فعاليات تنصيب المكتب الولائي للفدرالية الوطنية للمقاولين الشباب بتلمسان، الثلاثاء، أن عدد الشباب المستفيدين من مشاريع "أونساج" والمتابعين قضائيا لم يتجاوز 2000 مستفيد منذ إنشاء الوكالة- أي منذ 20 سنة.
وأعرب زمالي لـ "الشروق"، عن استغرابه بخصوص ما يتم تداوله إعلاميا، من كون أن نصف المستفيدين من مشاريع "أونساج" متابعين قضائيا، معتبرا أن هذه الأرقام المقدّمة مغلوطة وغير صحيحة، قبل أن يوضح أن الملفات المودعة لدى العدالة، هي ملفات تتعلق حصريا بمن قام بتحويل أموال الدعم التي استفاد منها في إطار إنشاء مؤسسة صغيرة إلى وجهة أخرى، واصفا هؤلاء الشباب ممن حولوا أموال القروض الممنوحة لهم من قبل البنوك بـ"السراق".
أما بقية المستفيدين من مشاريع وكالة دعم وتشغيل الشباب- يقول زمالي- "فلن يتم متابعتهم قضائيا، حتى وإن كانوا قد فشلوا في المشاريع التي استفادوا منها".
واستعرض مدير "أونساج" بالأرقام النسب المئوية للمشاريع الفاشلة، حيث كشف أن "المشاريع الفاشلة بلغت 10 بالمئة فقط، فيما يوجد من بين 90 بالمئة، مشاريع وجد أصحابها صعوبات والعديد من المشاكل التي تعمل الوكالة بالتنسيق مع الفدرالية الوطنية للشباب المقاول على إيجاد حلول لها". وأضاف أن نسبة تحصيل الديون بلغت 75 بالمئة، وأنه تم تمويل 55 بالمئة خلال 2016 بما تم تحصيله من أموال، على أن يتم مستقبلا خلال ثلاث السنوات المقبلة بتمويل جميع المشاريع المسجلة بأموال التحصيل.
وفي سياق السياسة المتبعة من قبل الوكالة، أكد زمالي أن الأولوية تعطى لأصحاب الشهادات الجامعية أو الحاصلين على شهادات من قطاع التكوين المهني، داعيا الشباب إلى ضرورة التكوين قبل إنشاء مؤسسة مصغرة، مشيرا إلى أن الوكالة ستعمل على دعم المشاريع في القطاعات غير المشبعة.
من جهته، أوضح خير الدين هامل، رئيس الفدرالية الوطنية للشباب المقاول أن الفدرالية هي نقابة مطلبية تعمل على الدفاع عن الشباب المقاول، كاشفا أن 52 ألف مؤسسة أودعت طلبا لانخراطها.

Aucun commentaire: